إنضم لقائمتنا البريدية

سوف يكون البريد الإلكتروني الخاص بك آمنة معنا. لن نشارك معلوماتك مع أي شخص

👤 البحث عن المقاول

  صفحة بناء الوطن اونلاين

  مجلة المقاول

أخر الأخبار

نائب نقيب المقاولين خلال مؤتمر "الإدارة للمخاطر الطبيعية": النقابة حاضرة ما قبل وقوع الكارثة وفي كافة الظروف

 24/July/2022

نائب نقيب المقاولين خلال مؤتمر "الإدارة للمخاطر الطبيعية": النقابة حاضرة ما قبل وقوع الكارثة وفي كافة الظروف
أكد نائب نقيب المقاولين الأردنيين فؤاد الدويري، خلال المؤتمر الدولي الثاني للإدارة المتكاملة للمخاطر الطبيعية، والذي أُقيم برعاية رئيس جامعة آل البيت الدكتور هاني الضمور، في البحر الميت، أن نقابة المقاولين حاضرة ما قبل وقوع الكارثة وما بعدها.
وأشار الدويري أن النقابة حاضرة في كافة الأزمات والظروف وبمختلف القطاعات، مقدماً شكره لكافة زملائه المقاولين وكوادر النقابة على جهودهم في العمل على إبراز دور وأهمية قطاع المقاولات ونقابة المقاولين.
وبين الدويري، خلال ورشة أقيمت ضمن فعاليات المؤتمر، وبحضور وزير الزراعة الأسبق البروفسور معالي الدكتور محمود عايد الدويري، ووزير الطاقة الأسبق البروفسور محمد حامد، ورئيس جامعة آل البيت الدكتور هاني الضمور، ورئيس جامعة الحسين بن طلال نجيب أبو كركي، وعميد كلية الهندسة في الجامعة الأردنية، والدكتور أسامة نصير من جامعة العلوم والتكنولوجيا، أن الكوارث تتسبب بدمار للبنى التحتية، وترفع من نسب الفقر والبطالة وما إلى ذلك.
ولفت إلى ضرورة التوجه للاهتمام بالبحوث والعمل على التركيز عليها بشكل أكبر، وتوفير مبالغ مالية لها، لما تمتلك من أهمية في إدارة الأزمات والكوارث.
وأوضح نائب نقيب المقاولين، أن غياب طرح المشاريع الرأسمالية مثل العام الحالي، يؤدي إلى نفس نتائج الكوارث والتي تتمثل بارتفاع نسب البطالة وتآكل البنى التحتية في المملكة.
وأكد أن عدم تطبيق المعادلة السعرية، واعتماد أقل الأسعار، ينتج عنه عدم تحقيق الجودة المطلوبة، مما يؤدي إلى ذات النتائج.
وأوصى الدويري المشاركين في المؤتمر الدولي الثاني للإدارة المتكاملة للمخاطر الطبيعية، بضرورة دعم الحكومة لمركز إدارة ونمذجة ومحاكاة الأزمات والكوارث في جامعة آل البيت.
ونوه إلى ضرورة توجيه رسائل الماجستير وأبحاث طلبة الدراسات العليا في الكليات والمعاهد المعنية، نحو مواجهة الكوارث والأزمات محلياً ودولياً، ووضع خطة طوارىء للتحديات التي تواجه الأردن من قبل الجهات المعنية، إضافة للتوجه نحو عقد هذا المؤتمر سنوياً لأهمية الأبحاث المتخصصة التي يتناولها.
وأكد المشاركون في المؤتمر على الدور العلمي الرائد الذي يقوم به مركز إدارة ونمذجة ومحاكاة الأزمات والكوارث في جامعة آل البيت والذي يعد المركز الوحيد في الشرق الأوسط، سيما وأنه سيلقى على عاتقه الاهتمام بالتوصيات التي خرج بها المؤتمر ومتابعة تنفيذها على أرض الواقع.
واختتمت فعاليات المؤتمر مساء الخميس الماضي، بتكريم المشاركون من قبل رئيس جامعة آل البيت الدكتور هاني الضمور.
وتضمن المؤتمر، أربع جلسات عقدت على مدار يومين وشارك بها 42 باحثاً وطالب دراسات عليا من الولايات المتحدة الأميركية وكندا وتركيا وتونس وفلسطين والأردن، حيث قُدمت خلاله أوراق عمل تناولت أهم الأزمات التي مر ويمر بها الأردن والشرق الأوسط والعالم، وتنبؤاتهم العلمية التي قد تكون على مستوى عالٍ من الأهمية تستدعي اهتمام صانع القرار لتعزيز آليات التنسيق والتكامل بين جميع المؤسسات العامة والخاصة والجهات ذات العلاقة في إدارة الكوارث والمخاطر الطبيعية لضمان تحقيق الاستخدام الأمثل للإمكانيات المتاحة قبل أو أثناء وقوع الكارثة.

اخبار ذات صلة